big jawad

منتدى يشمل كل شئ

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دس عبادي على كلاش
الأحد يوليو 12, 2009 5:33 am من طرف محب الراب

» عندما تفوح منك رائحة الذنوب
الإثنين أبريل 13, 2009 2:49 am من طرف big jawad

» صور لحرف M لعيوووووووووووووووووونكم
الأحد أبريل 12, 2009 3:09 am من طرف عشق الورود

» دع الأيام تفعل ما تشاءُ
الأحد أبريل 12, 2009 3:03 am من طرف عشق الورود

» كرستيانو: لا أهتم بكلام لارسون
السبت مارس 28, 2009 10:43 pm من طرف ولد الشامخه

» المدير الرياضي للبايرن يربط ريبيري بريال مدريد
السبت مارس 28, 2009 10:34 pm من طرف ولد الشامخه

» ايفرا مطلوب في برشلونة
السبت مارس 28, 2009 10:32 pm من طرف ولد الشامخه

» غضب الزعيم
السبت مارس 28, 2009 10:25 pm من طرف ولد الشامخه

» تفكك الأسرة وآثاره على شخصية الطفل
السبت فبراير 21, 2009 2:31 am من طرف big jawad

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
big jawad - 121
 
عشق الورود - 46
 
احمد اسعد - 44
 
THE $hoT - 27
 
فراشة القدس - 10
 
FrEsH K - 5
 
ولد الشامخه - 5
 
ابوقناص - 3
 
BEBBERO - 1
 
ahmad - 1
 

شاطر | 
 

 معنى الأسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشق الورود



انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : رايقة
رقم العضوية : 2
عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: معنى الأسلام   الأحد ديسمبر 14, 2008 2:36 pm

تقدّم القول أنّ تعدّد رسل الله واختلاف الأحكام التي جاءوا بها لا ينافي وحدة الدين بمعنى الرابطة الوثيقة بين الخالق والمخلوق‮. وكل كلمة من الله هي نور بدون اعتبار لزمانها ومكانها أو الأفق الذي أشرقت منه: فالزبور والتوراة والإنجيل والقرآن كلها كلماته ونوره ورباطه الوثيق وعهده المصون، كما قال تعالى: "مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يِتْلُونَ آيَاتِ اللهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ"١ ، فلا شك أن الآيات التي يتلوها أهل الكتاب هي آيات الإنجيل والتوراة، وليست آيات القرآن الكريم‮.

وفي قوله تعالى: "مَا نَنْسَخْ مِنْ ءَايَةٍ أَوْ نَنْسِهَا نَأْتِ بِخَيرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا" بيان واضح يؤكد الوحدة التي تربط جميع آياته - بدون تخصيص أو تحديد - والعروة الوثيقة التي توحد الرسالات الإلهية المتعاقبة‮. والمستفاد من لفظ "‬نَنْسَخْ‮" أن بين آيات الله وحدة لا تنفصم بطول الزمن بين رسالة وأخرى، فالآية اللاحقة إن تعارض حكمها أو مفهومها مع آيات سابقة حلّت محلّها واعتبرت تعديلاً لها، لأنه لا يتصور وجود تناقض في كلام الله وتفاوت في الأحكام التي يطلب من عباده اتباعها في زمن معين‮. والآية المذكورة تجزم بأن الآية الناسخة إمّا تماثل المنسوخة أو هي خير منها.

ولا يفهم من لفظ "خير منها" في هذا الموضع معنى المفاضلة بين الآيات سواء من حيث صوابها أو دقة إحكامها، فذلك مناف للكمال الإلهي ودوامه على حال واحد لا أحسن فيها ولا أسوأ‮. فليست المفاضلة هي المراد من قوله: "بِخَيرٍ مِنْهَا" وإنّما المقصود أن الله يبدّل آياته وأحكامه بما يناسب مدارك الإنسان المتنامية، وظروف نشأته المتغيّرة‮. وواقع الحال أنه ليس تغييراً وتبديلاً لتصحيح أو تحسين الكلام، ولكنه استبدال اقتضاه التدرج في تربية الإنسان وتهذيب فكره وتنظيم حياته، فآيات الله نظم مكنون في كتاب محفوظ يكشف عنه رسله تعالى بقدر طاقة أهل الإمكان ووفقاً لمدى تقدمهم وقابلياتهم‮. وليس من شأن العبد أن يقارن أو يفاضل بين أجزاء هذا النظم، وإنّما واجبه التسليم والإيمان بما فيه "كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا"٢.

من هنا نرى أنّ الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية والزردشتية وسائر الديانات السماويّة كلّها من حيث أصولها وغاياتها فيض إلهي واحد، وهي تختلف بطبيعة الحال من حيث زمانها وأسلوبها وتعاليمها ولكنها متحدة في سعيها لعلاج ما اختل من شؤون المجتمع البشري بما يتفق مع درجة بلوغه ورشده، وإعداده لمتابعة السير في مراحل التطوّر الروحاني غير المتناهية.

وفي هذا السياق العام يمكن فهم قوله تعالى: "اليومُ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيْتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً"٣، فهذا الخطاب الرحماني موجّه بنوع الخصوص إلى أمّة سيدنا محمد ويحتمل أن تكون الإشارة فيه إلى رسالته‮. ولكن كلمة "‬الإسلام‮" في قوله تعالى "وَرَضِيْتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيْناً" تفيد أكثر من معنى‮. فلكلمة الإسلام لُغَةً معانٍ عدة‮. ومن معانيها الخضوع والانقياد لكل ما يأتي من عند الله، وإسلام الوجه إلى الله، وتفويض الأمر إليه‮. كما أن من معانيها أيضاً اتّباع شريعة محمد رسول الله‮.

وهذا المعنى الأخير الخاص للفظة "الإسلام" هو الذي اعتبره أكثر المفسّرين، فقد جاء في مختصر تفسير ابن كثير لهذه الآية "‬هذه أكبر نعم الله تعالى على هذه الأُمّة حيث أكمل تعالى لهم دينهم، فلا يحتاجون إلى دين غيره‮"٤ ويعود ابن كثير فيقول في الصفحة نفسها تفسيراً لهذه الآية: "لما نزلت "اليَومُ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِيْنَكُمْ" وذلك يوم الحج الأكبر بكى عمر، فقال له النبي: ما يبكيك؟ فقال أبكاني أنّا كنّا في زيادة من ديننا، فأمّا إذا كمل فإنه لم يكمل شيء إلاّ نقص، فقال: "صدقت‮"‬، ويشهد لهذا المعنى الحديث الثابت: "إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء‮"٥.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
big jawad
المدير العام big jawad
المدير العام big jawad


ذكر
عدد الرسائل : 121
العمر : 24
الموقع : www.milan-barca.7olm.org
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
رقم العضوية : 1
عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

كيف تعرفت علينا؟؟ : آخر
الإسم : جواد
تاريخ التسجيل : 14/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: معنى الأسلام   الأحد ديسمبر 14, 2008 10:18 pm

أشكرك على جهدك الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.big-jawad.alafdal.net
 
معنى الأسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
big jawad :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: